زيلينسكي "الانتحاري" يستدرج مغنية شهيرة لاعترافات مثيرة (فيديو)

أخبار العالم

زيلينسكي
المغنية نارجيز زاكيروفا (صورة أرشيفية)
انسخ الرابطhttps://r.rtarabic.com/wi7b

استدرج "ماكس الانتحاري" شبيه زيلينسكي نجمة برنامج The Voice المغنية الشهيرة نرجس لاعترافات بمساعدتها الجيش الأوكراني واعتزامها وشم بانديرا على جسدها تعاطفا مع أوكرانيا.

جاء ذلك في مقطع فيديو طويل نشره المخادعان الروسيان فوفان وليكسوس (فلاديمير كوزنيتسوف وأليكسي ستولياروف)، في إحدى خدعهم التي اشتهروا بها. حيث جاءت الخدعة هذه المرة على هيئة مقابلة بين المغنية الشهيرة نرجس التي تعيش، وفقا لمقطع الفيديو، في طشقند بأزبكستان.

وظهر في المقابلة الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، الذي تقمص شخصيته المدون فوسال فيليمونوف الذي يطلق على نفسه اسم "ماكس الانتحاري" Maks Kamikaze، وهو صاحب قناة سابقة على موقع "يوتيوب" لتقليد الرئيس الأوكراني، لم يلبث الموقع أن حذفها.

ونارجيز زاكيروفا أو نرجس ذاكروفا مغنية روسية/سوفيتية من أوزبكستان ولدت في الاتحاد السوفيتي عام 1970، واشتهرت في روسيا باسم نارجيز (نرجس)، وحصلت على الجنسية الأمريكية، وفي عام 2017 منعت من دخول أوكرانيا لقيامها بجولة فنية في شبه جزيرة القرم، المنضمة آنذاك حديثا إلى روسيا (2014)، فيما تعتبرها أوكرانيا "جزءا محتلا من أراضيها". وتم اتهامها بـ "دعم سياسات الرئيس فلاديمير بوتين بشأن أوكرانيا". بعد بدء العملية العسكرية الروسية بأوكرانيا غادرت نرجس روسيا إلى أوزبكستان، وشرعت في مهاجمة السياسات الروسية والجيش الروسي، ومنعت على أثر ذلك من دخول الأراضي الروسية لمدة 50 عاما.

في مقطع الفيديو، أوضح المخادعان أنهما يتصلان بالمغنية نيابة عن وزير الثقافة الأوكراني السابق ألكسندر تكاتشينكو، بينما أطلقت نرجس على نفسها صفة "الوطنية الأمريكية"، وأعلنت أن الصراع مع روسيا هو بمثابة "حربها الشخصية"، وتعبيرا عن حبها لأوكرانيا اعترفت بمساعدتها للجيش الأوكراني ماديا.

كذلك تحدثت المغنية عن "مدى المعاناة التي مرت بها أثناء إقامتها في موسكو"، وألقت باللوم على منتجها الروسي السابق مكسيم فادييف في جميع المشكلات، وأظهرت وشما على شكل شعار أوكرانيا، وأعلنت عزمها وضع وشم آخر مع القومي الأوكراني المتطرف، المتعاون مع النازي في الحرب العالمية الثانية، ستيبان بانديرا.

ما لفت الأنظار إلى مقطع الفيديو هو الشبه الواضح في الملامح والأداء بين "ماكس الانتحاري" والرئيس الأوكراني، وهو ما ساهم في إضفاء طابع الجدية على الخدعة التي قام بها المخادعان الشهيران فوفان وليكسوس.

وقد نجح فوفان وليكسوس في الإيقاع بعدد من المشاهير من بينهم رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني والرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، والرئيس الأوكراني السابق بيوتر بوروشينكو، ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، والأمين العام لحلف "الناتو" ينس ستولتنبرغ، والفنان إلتون جون وغيرهم.

المصدر: RT

موافق

هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط .بامكانك قراءة شروط الاستخدام لتفعيل هذه الخاصية اضغط هنا